Menu

المواطنة المؤسسية

تسعى أرامكس إلى تأسيس شراكات تعود بفوائد مشتركه على الأطراف، عوضًا عن تبنى علاقات المانح أو الممول مع الشركاء، حيث يقيم مجلس استدامة أرامكس كل فرص طلب التمويل ومدى تماشيها مع توجهاتنا لضمان تطابقها مع سياسة أرامكس للتمويل. وقد مكننا أسلوب عملنا هذا من تكوين شراكات فاعلة مع المجتمعات المحلية، ورواد الأعمال الإجتماعية، والحكومات، والمنظمات غير الربحية والمؤسسات الكبرى.

نحرص باستمرار على التقيد بمبادئ الاتفاق العالمي للأمم المتحدة، ومراعاة المناخ وإطار عمل المنتدى الاقتصادي العالمي حول تحويل قطاع اللوجستيات إلى قطاع خال من الانبعاثات الكربونية، ومعايير المساءلة الاجتماعية 8000 واتفاق منظمة العمل الدولية.

وعلاوة على ذلك، نحن ملتزمون بإنفاق ما لا يقل عن 1 ٪ من أرباحنا قبل خصم الضرائب على المشاريع الاجتماعية، باستثناء الإنفاق على استثماراتنا البيئية والنفقات. وقد تجاوزنا في عام 2014 هذا الهدف وأنفقنا 5ر1% من أرباحنا قبل خصم الضرائب.

لمحة عن الاستدامة

sustainability

في عام 2014، وصلت مشاريعنا لحوالي 10,258 مستفيد من المجتمعات المحلية

تمكين المجتمع المحلي

تعمل أرامكس بصورة وثيقة مع المجتمعات المحلية من خلال برامج وقنوات مختلفة. وتقوم رؤية أرامكس لمشاريع الاستدامة على مشاركتها المجتمعات التي تعمل فيها، سواء من خلال المشاركة المباشرة – على سبيل المثال العمل مع المجتمعات في مشاريع دعم تعليم الشباب، والتمكين، وريادة المشاريع، وإتاحة فرص التدريب وبناء القدرات المؤسسية، أو من خلال قيام موظفينا بتقديم جهود الخدمة الإجتماعية.

ونعمل على مشاركة المجتمعات المحلية والمدنية في التخطيط وتنفيذ كافة المشاريع والبرامج لضمان وصولها لأكبر عدد من المنتفعين.

رواد التنمية

تأسست «رواد» في البداية على يد السيد فادي غندور، مؤسس شركة «أرامكس» ومجموعة من رواد المجتمع المحلي المهمش في منطقة «جبل النظيف» شرق العاصمة الأردنية الذي يحتضن مخيم «محمد أمين» غير الرسمي للاجئين الفلطسنينيين، وتمثل الهدف حينها في التعاون مع أفراد المجتمع وحشد طاقاتهم لمواجهة التحديات الملحة والحرجة.

وقد وصل الحوار الذي انطلق في عام 2005 إلى ما حققته رواد الآن كنموذج فريد للتنمية على مستوى المنطقة، يحظى بالدعم والاستدامة الكاملين من قبل رواد المجتمع والقطاع العربي الخاص ممثلًا بشركة أرامكس، ومجموعة أبراج وبنك القاهرة عمان. وتتمتع رواد حاليًا بحضور في الأردن وفلسطين ولبنان ومصر حيث تمثل مراكزها المجتمعية بصورة رئيسية في المنطقة ثلاثة برامج تستند إلى احتياجات المجتمع وهي: تمكين الشباب والتعليم (من خلال صندوق مصعب خورما) وتنمية الطفل وتمكين المجتمعات المحلية.

ruwwad

وتشكل شريحة الشباب الجوهر الأساسي لرسالة الرواد وهي حصولهم على منح الدراسة الجامعية مقابل قضاء أربع ساعات أسبوعيًا في خدمة مجتمعاتهم.

ومنذ انطلاقتها في 2005 وحتى عام 2014 قامت المؤسسة بتحقيق ما يلي:

  • 1450 طالبًا التحقوا للدراسة بالجامعات
  • 604 طالبًا تخرجوا من الجامعات
  • 450 طالباً تطوعوا لأربع ساعات أسبوعيًا ليبلغ مجموع ما قدموه من خدمة مجتمع سنويًا 84,600 ساعة عبر الأردن، وفلسطين، ولبنان ومصر.
  • 1400 طفلًا استفادوا من خدماتها

التوسع الإقليمي

تعمل رواد حاليًا في أربع بلدان عبر عدة مجتمعات

ruwwad2

حملات تنظيم المجتمعات

تعتمد رواد على حملات تنظيم المجتمعات كوسيلة لحشد طاقات أفراد المجتمع من أجل رصد التحديات الرئيسية التي تواجه مجتمعهم، وتحملهم مسؤولية العمل وتنظيم أنفسهم لمواجهتها.

سجلات النجاح

successrecords